دخول الأعضاء
الإسم: الكلمة السرية:
هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..



المنتدى الإسلامي العامالصفحة
إذهب إلى منتدى

  2021/11/27 - 04:05

لماذا كتبت شجرت الزقوم بالتاء المفتوحة في سورة الدخان؟
يتساءل الكثيرون لماذا كتبت شجرت الزقوم بالتاء المفتوحة في سورة الدخان؟
وما هو الإعجاز الديني في هذا الأمر، حيث أن القرآن الكريم به الكثير من علامات
الإعجاز في اللغة العربية ليظل معجزة كل العصور.
حيث جاء في الايتين من سورتي الدخان والصافات

قوله تعالى

إِنَّ (شَجَرَتَ ) الزَّقُّومِ طَعَامُ الْأَثِيمِ كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ كَغَلْيِ الْحَمِيمِ خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى
سَوَاءِ الْجَحِيمِ ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ
الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ إِنَّ هَذَا مَا كُنْتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ

(سورة الدخان 43 - 50)
وقوله تعالى

أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلًا أَمْ (شَجَرَةُ) الزَّقُّومِ إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ

فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ
ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِنْ حَمِيمٍ ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لَإِلَى الْجَحِيمِ إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ
فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ

(سورة الصافات 62 - 70)
وقد جاء تفسير ذلك الاختلاف ان كلمة شجرة كما في قوله تعالى في سورة الدخان
“إن شجرت الزقوم طعام الأثيم”، وهذا هو الموضع الوحيد الذي أبدلت فيه
تاء كلمة شجرة المربوطة بتاء مفتوحة على غير المعتاد
فقد وردت كلمة شجرة نكرة في عشرة مواضع أخرى جميعها بتاء مربوطة
وذكر بعض علماء رسم القرآن الكريم سببًا آخر يوضح لماذا كتبت شجرت
الزقوم بالتاء المفتوحة في سورة الدخان؟ وهو اختلاف القراءات
والبعض قال إذا كانت الكلمة التي تنتهي بحرف التاء مضافة إلى ما بعدها، يتم اعتبار المضاف
والمضاف إليه الذي دائما ما يكون معرفا بالألف واللام كالكلمة الواحدة
فلا يجوز الفصل بينهما في النطق فلا يجوز الوقف على المضاف.
ومما ذكر اعلاه الامور لا زالت غير مبسطه في فهمها وسوف ابينها لغويا من حيث المعنى
ليسهل عليكم فهم سبب الاختلاف بطريقه مبسطه لا تحتاج الى اعراب

ناتي اولا ونقيس اختلاف التاء المفتوحه والمربوطه مع بقية ايات القران الكريم
لتتوضح لكم حقيقة تفسيرها

نلاحظ ان الألفاظ المنتهية بتاء التأنيث في القران ، بعضها يكتب بتاء مفتوحة ،
وبعضها بتاء مربوطة ، وهذا وارد حتى بالنسبة للكلمة الواحدة ،
فالمرأة وردت تارة بهيئة 
(أمرأت) وتارة بهيئة (امرأة)) .
ولدى استقراء الآيات التي وردت فيها هذه اللفظة نلاحظ أن اللفظة (امرأة)
بالتاء المربوطة جاءت في التعبير عن المرأة بشكل عام أو المرأة غير المتزوجة ، مثل قوله تعالى :
{كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ } [النساء : 12].
{وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا} [النساء : 128].
{إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ} [النمل : 23].
{وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ} [الأحزاب : 50].
بينما إذا استخدمت اللفظة للتعبير عن امرأة متزوجة فتأتي بالتاء المفتوحة (امرأت) كما في الآيات التالية :
{إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ} [آل عمران : 35]
{وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ} [يوسف : 30].
{قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ} [يوسف : 51].
{ وَقَالَتِ امْرَأَت فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ } (2) .
{ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ} [التحريم : 10].
{وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ } [التحريم : 11
الصورة اصبحت واضحة لكم بين التاء المربوطه والتاء المفتوحه هو لتبيان اختلاف الحال هذا
هو المعنى والسبب في اختلافهما والان ناتي الى سبب الاختلاف
ما بين شجرت وشجرة الزقوم في ايات سورتي الدخان والصافات
حيث يتبين لكم من المعنى في كتابتها بهذه الصورة هو اختلاف حال الايتين
ويجب التفريق عن كل حال
ففي سورة الدخان شجرت الزقوم بالتاء المفتوحة تحدث سبحانه عن اصل هذه الشجرة التي هي
في نار جهنم اما في سورة الصافات شجرة الزقوم بالتاء المربوطه فقد تحدث سبحانه
عن تشبيه هذه الشجرة بحال ما خلق على الارض وبقوله تعالى

( طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ )
يعني شجرة الزقوم للتشبيه في قُبحها كانها رءوس الشياطين
و لكن ما وجه تشبيه طلع هذه الشجرة برءوس الشياطين في القبح، ولا علم عندنا بمبلغ قبح رءوس الشياطين،
وإنما يمثَّل الشيء بالشيء تعريفا من المُمَثِّل له قُرب اشتباه الممثَّل أحدهما بصاحبه مع معرفة المُمَثَّل له الشيئين كليهما،
أو أحدهما، ومعلوم أن الذين خوطبوا بهذه الآية من المشركين،
لم يكونوا عارفين شَجَرة الزقوم، ولا برءوس الشياطين، ولا كانوا رأوهما، ولا واحدا منهما؟
نقول ان تشبه طلعها في قبحه برءوس الشياطين، لأنها موصوفة بالقبح، كانت لا ترى، وأنت قائل
للرجل كأنه شيطان: إذا استقبحته. والآخر أن: العرب تسمي بعض الحيات شيطانا، وهو حية ذو عرف،
قال الشاعر وهو يذم امرأة له:" عنجرد تحلف ... البيت".
ويقال: إنه بيت قبيح يسمى برءوس الشياطين. والأوجه الثلاثة إلى معنى واحد في القبح
والعرب تقول لجنس من الحيات: شيطان الحماط. وقيل الحماط بلغة هذيل: شجرة عظام تنبت في بلادهم، تألفها الحيات
الصورة اصبحت الان واضحه امامكم لماذا جاءت كلمة شجرت شجرة بالتاء المفتوحه والمربوطه لاختلاف حال
الايتين من سورة الدخان من حيث اصل تلك الشجرة وسورة الصافات من حيث التشبيه بما خلق على الارض
اي اختلاف الحالين هذه هو المعنى وهذا يجرنا الى تفاسير مغلوطه حيث لم تفسير لغويا

بقوله تعالى

وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ (وَالشَّجَرَةَ )الْمَلْعُونَةَ
فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا
(سورة الإسراء 60)
حيث فسرت بالخطا على انها الشجرة في نار جهنم الزقوم ولكن لوتتبعنا حال التاء المربوطه في سورة الاسراء
والشجرة الملعونه نلاحظ ان لا تتوافق مع حال شجرت الزقوم (بالتاء المفتوحه)
وقد بيتها سابقا بموضوع لو اننا اكملنا
الايه لتبين لكم ان سياق ومدلول الايه تتحدث فترة حياة ادم عند السماء السابعه جنة الماوى ومكان عبادة الملائكه

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا

قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ
إِلَّا قَلِيلًا قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا

(سورة الإسراء 61 - 63)
ومن هذا الاختلاف في الحالين يتبين لكم سبب مجىء كلمة شجرت بالتاء المفتوحه بقوله
(ان شجرت الزقوم طعام الاثيم )
حتى تميزوا فيها الفرق والاختلاف ايضا لغويا ما بين شجرت الزقوم التي في نار جهنم والشجرة الملعونة
بالتاء المربوطه والمقصود بها شجرة ادم وحواء في السماء السابعه عند جنة الماوى والتي غيرت طور
ادم وحواء من بعد الاكل منها من الاحسن تقويم الى طور النشاة الاولى
 الطور المؤقت المرتبط بالموت والتي جاءت منه البشريه
واصيبوا بلعنتها ليكون حالهم كحال ادم وحواء بعد اكلهم من الشجرة

والحمد لله رب العالمين

التفسير لغويا سنة رسولنا الخاتم اللسان العربي المبين
  2021/11/27 - 13:08
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
  2021/11/27 - 17:07

بسم الله الرحمن الرحيم

و عليكم السلام  ورحمة الله وبركاته

شرفني مروركم الكريم اخي الفاضل

واسأل الله فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى ، وَمُخْرِجَ الحَيِّ مِنَ المَيِّتِ وَمُخْرِجَ المَيِّتِ مِنَ الحَيِّ ، فَالِقَ الإِصْبَاحِ

أَن يغْنِيك بِالعِلْمِ ، وَيزينك بِالحِلْمِ ، وَيكْرِمْك بِالتَّقْوَى ، وَجَمِّلْك بِالعَافِيَةِ.

  2021/11/27 - 17:10

الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره، الحمد لله الذي لا يخيب من دعاه، الحمد لله الذي لا يكل من توكل عليه إلى غيره،الحمد الله الذي هو ثقتنا حين تنقطع عنا الحيل, الحمدلله الذي هو رجاؤنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا، والحمد لله الذي يكشف ضرَّنا عند كُرَبنا، الحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحساناً، الحمدلله الذي يجزي بالصبر نجاة

أدْعُوا الله لي ولَكُم أنْ يُعَلِّمنَا مَا يَنْفَعَنَا، ويَنْفَع المُسْلِمِينَ بِنَا، ويَرْزُقَنَا البَصِيرَة،

 ويُسَدِّد خُطَانَا، ويَجْعَل آخِر مَثْوَانَا جَنَّة الفِرْدَوْس الأعْلَى،

 وآخِر دَعْوَانَا أنْ الحَمْدُ لله رَبّ العَالَمِين

  2021/11/27 - 20:37
ولمن خاف مقام ربه جنتان(للسابقون السابقون واصحاب الميمنة اي المقربون )=2 ومن دونهما جنتان(لاصحاب اليمين )=2 المجموع = 4
جنات الفردوس والنعيم ثم عدن والخلد جنات الجزاء في الاخرة في
 عالم الامر الجنة والنار والعرش والحجاب
وهنالك فئة تكون مع المقربين(السابقون السابقون واصحاب الميمنه ) في جناتهم (ولمن خاف مقام ربه جنتان)
يختصهم الله سبحانه برحمته وكرمه ان يكونوا مع هؤلاء وهذه الفئة هم في

قوله تعالى
وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ

وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا
(سورة النساء 69)
أي : من عمل بما أمره الله ورسوله ، وترك ما نهاه الله عنه ورسوله ،
فإن الله عز وجل يسكنه دار كرامته ، ويجعله مرافقا للأنبياء ثم لمن بعدهم في الرتبة ،
وهم الصديقون ، ثم الشهداء ، ثم عموم المؤمنين وهم الصالحون الذين صلحت سرائرهم وعلانيتهم .
ثم أثنى عليهم تعالى فقال : ( وحسن أولئك رفيقا )
 اما بما جاء بجنة الماوى جنة ادم وحواء في السماء السابعه فهذه في عالم الخلق
الارض والسموات السبع وهذه الجنة سوف تذهب لما
يطوي الله السماء عالم الخلق كطي السجل للكتب
والحمد لله رب العالمين 
  2021/12/05 - 02:14
الدرجات التي يسعى إليها أبناء الآخرة سبعة :
التوبة ثم الزهد
ثم الرضا ثم الخوف ثم الشوق
ثم المحبة ثم المعرفة ، فبالتوبة تطهروا من الذنوب وبالزهد خرجوا من الدنيا وبالرضا
ألبسوا حُلل العبودية ، وبالخوف زحزحوا عن النار ،
وبالشوق إلى الجنة استوجبوها ، وبالمحبة عقلوا النعيم ،
وبالمعرفة وصلوا إلى الله
  2021/12/06 - 09:33
معنى الاجداث في قوله تعالى { وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ } (سورة يس 51)
لا توجد القبور لانها ذهبت بحال قيام الساعه اذا القبور بعثرت والجبال سيرت والبحار سجرت
 والقارات تقاربت لانعدام البحار والجبال والمحيطات واصبحت الارض يابسه فقط بدون 
اي معالم والاجداث بمعنى مكان صوت تشقق الارض وخروجنا منها
{ يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ } (سورة ق 44)
حيث تخرج الانفس من عالم البرزخ والتي فيها كودات خلقنا واعمالنا وتلتف مع الروح القادمة من عالم الامر ( الروح والنفس) لتحول الروح الطين الى لحم واللحم يبني شكله على ضوء كودات الموجوده مسبقا في النفس ليتكون الجسد الجديد الخالد على طور الاحسن تقويم الخلقه الاولى لادم بهذا الطور قبل اكله من الشجرة ومن ثم تحوله من قبل الى طور النشاة الاولى التي جاءت منها البشريه المرتبطه بالموت وباجل مسمى لكل واحد منا في اللوح المحفوظ وبعثنا جاء بقوله تعالى لقد جئتمونا كما خلقناكم اول مره اي على خلقة ادم الاولى الاحسن تقويم
والحمد لله رب العالمين 

المنتدى الإسلامي العامالصفحة
إذهب إلى منتدى