دخول الأعضاء
الإسم: الكلمة السرية:
هل نسيت الكلمة السرية؟ أضغط هنا..



المنتدى الإسلامي العامالصفحة
إذهب إلى منتدى

  01/19 - 14:09

قوله تعالى
وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ
مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ
سورة الانعام

فسرت الايه على ان الحيوانات والطيور ودواب الارض تعرف كما تعرفون، وتتصرف فيما سُخِّرت له كما تتصرفون, ومحفوظ عليها ما عملت من عمل لها وعليها, ومُثْبَت كل ذلك من أعمالها في أم الكتاب, ثم إنه تعالى ذكره مميتها ثم منشرها ولكن لو اتينا الى القدرات التي تمتلكها الحيوانات والطيور اكبر بكثير مما عند الانسان فهي ليست امثالنا من حيث القدرة التي تمتلكها بأكبر بكثير من قدرات البشر
والتوسع في معنى ومفهوم امم امثالكم اي ان الانسان بنفس وجسد وروح كذلك الحيوانات والطيورامثالنا بنفس وجسد وروح وتحشر يوم القيامه وقصة اصحاب الكهف ونومهم والكلب نام ايضا حيث ان حقيقة النوم هو قطع اتصال النفس بالجسد وبقاء النفس فيه ومعاودة الاتصال عند اليقظه ما بين الجسد والنفس وهذا ما حصل لاصحاب الكهف في نومهم ويقظتهم بعد مئات السنين
وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ (وَكَلْبُهُمْ) بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ

بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا
(سورة الكهف 18)
ومن هذه الايه اثبات ان للحيوانات مع جسدها هنالك لها نفس خفيه لا ترى بالعين البشريه
كحال النفس التي عندنا اما حال الروح فنفخ عيسى في الطين فاصبح طيرا دلاله اخرى
على وجود الروح في الحيوانات والطيور

بقوله تعالى
أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ
فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللهِ

سورة آل عمران
والايه بقوله تعالى

وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ (بِإِذْنِي) فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا( بِإِذْنِي)
(سورة المائدة 110)
الروح تحول الطين الى لحم اما بأذني فمعناها ان الله سبحانه وضع كودات خلق الطير في
النفس كحال خلق الانسان كودات خلقه في النفس والجسد صورة للنفس ليكون طيرا باذنه
والحمد لله رب العالمين 

  02/04 - 06:40

ونفخت فيه من روحي لماذا قال ربنا من روحي وهو

ليس كمثله شىء فكيف ينسب هذا الحال له

اي الجزء كالاصل وهذا كلام غير صحيح وحقيقة الحال

لخلق ادم وزوجه عند مرحلة التقدير وضع الله سبحانه

الطين مادة الجسد وخلقه (بشر من طين)

وخلق نفس ادم ووضع فيها كودات خلقه (فاذا سويته) وهي المستقر=اي البدايه منها لخلق الجسد ونهاية الجسد بخروجها منه وهي المستودع فيها كودات خلقنا وفيها تحفظ اعمالنا ثم خلق الله سبحانه الروح التي تغير الطين الى لحم ( ونفخت فيه ) فتكونت الاشياء في مرحلة التقدير وهي الطين والنفس والروح وهذه اشياء والله يقول للشىء لا للاشياء كن فيكون فامر الله سبحانه الروح فقط الشىء وعملت الروح من بعد الامر انها التفت بالنفس ودخلت الطين فحولت الروح الطين الى لحم وبنى الجسد شكله على ضوء الكودات في النفس فظهر جسد ادم صورة النفس وبروح ونفس فيه غير مرئيات فيكون معنى من روحي اي من امري الى الروح لخلق ادم والتي بينا كيف تم الخلق من خلال الروح وتؤيدها الايه { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا } (سورة النساء 1) زوجها بمعنى الجسد قرين النفس سلالة الطين لاحضوا عدم وجود كلمة ثم وكلمة جعل دلاله على عدم وجود فترة التغير لحظي بينما في سلالة الماء كان الخلق اولا للنفس وبعدها ثم دلالة على الفترة والجعل بعد الخلق ليكون الجسد (زوجها) بقوله تعالى { خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } (سورة الزمر 6) بفترة 9 اشهر الحمل الطبيعي


المنتدى الإسلامي العامالصفحة
إذهب إلى منتدى